بلاك باد يستعد للإطاحة بنجاح آي باد في عالم الهواتف الجوالة

ينتظر العاملون في مجال تكنولوجيا الهواتف الجوالة دخول منافس جديد لعالم الحواسب اللوحية، أحدث القادمين الجدد هو جهاز بلاك باد، وهو النسخة اللوحية من هاتف بلاك بيري الذي تنتجه شركة ريسرش إنموشن الكندية، ليصبح أحدث المنافسين لجهاز آي باد الذي تنتجه آبل. وتقول إشاعات تكنولوجية أن بلاك باد في طريقه للأسواق في نوفمبر القادم، ورغم كونه موعدا قريبا للغاية، إلا أن الإشاعات في سوق التكنولوجيا عادة ما تكون وسيلة لقياس ردود الأفعال لمشروع تحت التنفيذ الفعلي، وربما يتأجل موعد إطلاقه الحقيقي إلى ديسمبر ليوافق اقتراب عيد الميلاد. تؤكد هذا أنباء عن أن شركة ريسرش إنموشن سعت للحصول على عنوان إلكتروني يحمل اسم منتجها الذي من المتوقع أن يكون بنفس حجم ومواصفات جهاز آي باد.


ويترقب الجميع ما يحدث في سوق الحواسب اللوحية بعد إعلان آبل عن بيعها 3.27 مليون وحدة من آي باد، لكن لا يبدو أن هذا الوضع سيدوم طويلا. فالعديد من مصنعي أجهزة الحواسب يخططون حاليا لاقتحام السوق الحديث للحواسب اللوحية اعتمادا على نظام أندرويد من غوغل الذي ثبت أقدامه بوضوح في العديد من الهواتف الجوالة الذكية. من المتوقع أن تُطلق سامسونغ جهاز جالاكسي تابلت قبل نهاية سبتمبر، بينما ستقدم إل جي حاسب أوبتيموس في موسم عيد الميلاد.
وعلى صعيد نفس المتنافسون، قامت ريسرش إنموشن اليوم بإطلاق هاتف بلاكبيري طراز 9800 الذي تسعى من خلاله لتقديم بديل لهاتف آي فون من آبل، وسيكون بلاكبيري الجديد مزودا بلوحة لمس إضافة لمفاتيح أزرار منسقة بنظام كويتري، وهو نفس النظام المستخدم في لوحة مفاتيح أجهزة الحاسب، وتأمل الشركة في استغلال المساحة التي خلت بعدم رضى المستخدمين عن الطراز الرابع من آي فون الذي غزا الأسواق منذ أشهر، أيضا تسعى لتقديم بديلا حقيقيا للهواتف الجوالة التي تستخدم أنظمة أندرويد، وهي ليست المحاولة الأولى للبلاكبيري في عالم لوحات اللمس، حيث أطلق الشركة طرازين سابقين ستورم وستورم 1 وكان نجاحهما متفاوت.
وتحاول ريسرش إنموشن استعادة حصتها في سوق الهواتف الذكية بعد أن تأثرت بوصول آي فون الرابع، والأجهزة التي تعتمد على نظام أندرويد، مثل إتش تي سي ديزاير، ودرويد إنكريدبل. ففي الربع الأول من العام الحالي، حصلت ريسرش إنموشن على 19.4 بالمائة من سوق الهواتف الذكية حسب مركز أبحاث آي دي سي، وهي نسبة منخفضة مقارنة بحصة العام السابق التي بلغت 20.9 بالمائة، علما بأن هذا الربع لم يشهد إطلاق آي فون الجديد، بينما تقول آبل أن حصتها قد ارتفعت من 10.9 بالمائة في 2009، إلى 16.1 بالمائة في العام الحالي.
وخلال العام الحالي، زادت مبيعات هواتف أندرويد بنسبة 300 بالمائة في المملكة المتحدة، وتمثل هذه الأجهزة واحدا من بين كل 10 هواتف تباع في المملكة المتحدة طبقا لإحصائيات جي إف كيه لأبحاث البيع بالتجزئة.

Tags:

About عراقي

مؤسس الموقع